أصدقاء بالفست الأعزاء،

أعلننا في نهاية بالفست ٢٠١٧ أن الاحتفالية، وبعد عشرة سنوات من انطلاقتها الأولى، ستتخذ العام ٢٠١٨ عاماً للتفكير والمراجعة. أعلننا أننا بحاجة لأن نقف، ونتأمل كيف تغير العالم في السنوات العشر الماضية، ونقرر كيف على الاحتفالية أن تستجيب لهذا التغير.

كان تركيزنا دائماً علي تداخل الأدب الفلسطيني والعالمي، وكان الشكل الذي اخترناه هو الاحتفالية المتنقلة؛ تتوقف كل يوم لتقدم عروضها في بلد من بلاد فلسطين، وكان إلهامنا نموذج الكاتب الشاهد، وأملنا أن يمد نشاطنا – الذي ضم أكثر من مائتي فنانا من فلسطين والعالم – يمد المشاركين بخبرات وتجارب تجد طريقها إلى أعمالهم ومن ثم إلى الفضاء الثقافي الواسع.

عام ٢٠١٨ هو عام التأمل والتخيل، وأملنا أن تعود بالفست في ٢٠١٩ باحتفالية تجددت، تتسق مع ما تُقَدِّر أنه متطلبات المشهد المتغير فتتفاعل معه وتؤثر فيه.