جيليان ادلشتاين

بدأت جيليان العمل كمصورة صحفية في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا ، ثم انتقلت إلى المملكة المتحدة لتنضم
إلى دورة التصوير الصحفي الأولى في كلية لندن للطباعة (كلية لندن للاتصالات). ظهرت صورها في العديد من المطبوعات بما في ذلك النيويوركر، ومجلة النيويورك تايمز ومجلة اف تي وييكاند وفانيتي فير وانترفيو ولومو فوج و بورت والجارديان وييكاند ومجلة الصنداي تايمز ومجلة تايم وفورتشن وايا ومجلة دابليو وجي كيو واسكواير.

عرضت أعمالها و صورها دوليا في معارض مثل معرض البورتريه الوطني ومعرض المصورين ومعرض توم بلاو والأكاديمية الملكية ومعرض oxo في لندن وLes Rencontres Internationales de la Photographie t في فرنسا ومتحف Bensusan في جوهانسبرج ومتحف Robben Island في كيب تاون في جنوب أفريقيا ومهرجان دالي الدولي للتصوير في مقاطعة يوننان في الصين.

عادت جيليان إلى جنوب أفريقيا  بشكل متكرر بين عامي ١٩٩٦ و ٢٠٠٢ لتوثيق عمل لجنة الحقيقة والمصالحة. صدر كتابها Truth and Lies الحائز على جوائز من قبل Granta و New Press و Mail and Guardian في عام ٢٠٠٢ – وحصدت العديد من الجوائز منها  Visa d’Or /International Festival of Photojournalism  في بربينيان في فرنسا في عام ١٩٩٧ وجائزة John Kobal Book عام ٢٠٠٢ و زمالة فخرية (HonFRPS).

تم تكليف جيليان في الفترة التي تسبق أولومبياد عام ٢٠١٢، من قبل المعرض الوطني للصور لإنتاج سلسلة من 17 لوحة للعاملين على تنظيم الألعاب الأولمبية وأولمبياد متحدي الإعاقة. المعرض الذي سمي” The Road to 2012: Aiming Hight” تم افتتاحه من قبل دوقة كامبريدج.

تعمل جيليان حاليًا على كتابها التالي “هنا وهناك: البحث عن جريت عمتي مينّا” (UnBound Publishers) الذي يناقش مواضيع الخسارة والهجرة والنزوح – والعديد من مشاريع التصوير الفوتوغرافي بما في ذلك فيلم وثائقي عن كاتب السيناريو نورمان ويكسلر.